الإثنين , ديسمبر 17 2018
الرئيسية / أخبار / شروط عقود النفط تعيق زيادة الإنتاج النفطي العراقي

شروط عقود النفط تعيق زيادة الإنتاج النفطي العراقي

شروط عقود النفط تعيق زيادة الإنتاج النفطي في العراق

قال وزير النفط العراقي جبار اللعيبي أن أسعار النفط تقترب من الإستقرار ، في تصريح منه لصحيفة الصباح الحكومية العراقية ، حيث أوضح اللعيبي أن طاقة التكرير في البلاد تبلغ الآن حوالي 670 ألف برميل في اليوم مع وصول الإستهلاك المحلي الى 1.2 مليون برميل يومياً ، هذه الفجوة تتوازن مع واردات الوقود التي تكلف العراق أكثر من 2 مليار دولار سنوياً .

 

ولمواجهة هذا العجز الضخم بين الإستهلاك وطاقة التكرير ، تسعى العراق الى رفع مستوى إنتاج النفط الى 7.5 مليون برميل يومياً بحلول عام 2024 ، هذه الخطوة تهدف الى زيادة التطوير النشط لحقول النفط الجديدة وتجديد قدرات الإستخراج الحالية .

 

وخلال شهر نيسان الماضي، عملت وزارة النفط العراقية على إستكشاف 11 حقل نفط جديد، بعدها تم منح 6 حقول فقط لشركات الطاقة الدولية ، مع عدم حصول المقترحات المتبقية على أي إهتمام من قبل المستثمرين المحتملين .

 

وعلى الرغم من الجهود التي تبذلها العراق لتعزيز الإنتاج ، فقد أدت ظروف العقود السابقة ، بما في ذلك انخفاض معدل العائد على الاستثمارات والمتطلبات التقنية الصارمة ، إلى انخفاض معدل الاستكشاف.

 

الهدف من العقود الجديدة هو تعزيز الصلة بين أسعار النفط السائدة ومكافآتها ، بالإضافة الى إدخال عنصر حق الملكية ووضع حد زمني للشركات لإنهاء حرق الغاز في حقول النفط التي تطورها .

 

أكثر من 90% من عائدات البلاد تأتي من صناعة النفط والغاز العراقي ، وتسعى الحكومة العراقية الى زيادة الإستثمارات الخارجية لمشاريع التنقيب الوطنية من شركات النفط الدولية ، من خلال عقد شراكات مع مؤسسات مثل رويال داتش سل ، Bp ، إكسون موبيل ، إيني ، لوك أوي وتوتال .

 

لكن المشكلة التي تواجهها الحكومة العراقية هي عدم ثبات شركات النفط الدولية العاملة في العراق ، حيث إنسحبت شركة شل من مشاريع التنقيب في حقلي القرنة ومجنون للنفط .

 

بالإضافة الى ذلك ، تواجه الحكومة أيضاً مشكلة الإفتراضات التي تستند اليها العقود الحالية ، حيث يتطلب العقد الحالي أن تحصل شركات التنقيب والإستخراج على 1.15$ دولار لكل برميل مستخرج ، وبالنظر الى ظروف السوق الحالية ، فإن هذه الشروط لا يمكن أن تلبي توقعات المستثمرين .

 

هذه المشاكل ستحد من مخططات الحكومة لزيادة الإنتاج ، مع العلم أن أياً من شركات النفط العالمية الكبرى لم تقدم أي عطاءات خلال المزاد الأخير ل 11 موقع تنقيب جديد .

 

 

ويتوقع الخبراء زيادة بمقدار 10% على الإنتاج النفطي العراقي البالغ نحو 10 مليون برميل يومياً ، فقط في حال كانت الظروف مواتية ، لكن ، في ظل شروط المستثمرين الصعبة ونظراً لخسائر الحياة الطبيعية لآبار النفط ، فإن الخيار الوحيد المتبقي هو تثبيت معدلات الإنتاج الحالية .

 

حيدر علي- خبير نفط عراقـــي

النشرة البريدية

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

Comments

comments

عن مهدي حماد

مهدي حماد من كتاب موقع مجلة جمالك و هو من محرري المواقع الإلكترونيــــــة بخبرة تتجاوز العشر سنوات في مجال تحرير و كتابة المقالات الإخبارية و التحقيقات الصحفية, يتميز مهدي بأسلوب مميز في الكتابة العربية و التحرير.

شاهد أيضاً

طه-بوقديب

كيف تُحقق نجاحًا كبيرًا على طريقة رجل الأعمال الفرنسي المغربي طه بوقديب ؟

2 6 8المشاركاتإذا أردت تحقيق نجاحًا كبيرًا في عالم التجارة والأعمال، فعلى أحلامك أن تكون …