وجرى الإعلان عن الجهاز الذكي في معرض التقنية بمدينة لاس فيغاس الأميركية، ومن المرجح أن يتم طرحه للبيع خلال الربع الأول من العام، ويصل ثمنه إلى قرابة مئة دولار.

وينبغي على مستخدم “جهاز النوم” أن يضعه تحت الفراش ويصله بشبكة “الواي فاي” وتطبيق في الهاتف الذكي، وعندئذ، سيشرع في إرسال البيانات، بكل دفة.

ويقيس الجهاز الساعات التي نامها الشخص، وعدد المرات التي حصل فيها انقطاع في النوم، فضلا عن جودة النوم، كما يرصد الشخير.

إليك أيضًا… هكذا سيتعامل تويتر مع “تغريدات الزعماء المثيرة للجدل”

ويستطيع الجهاز، بفضل قدرته الفائقة على الاستشعار، أن يطفئ أضواء الغرفة عندما ينام المستخدم، كما يعيد تشغيلها عند الاستيقاظ.

لكن دراسات سابقة انتقدت أجهزة قياس فترات النوم، وأبدت شكوكا في قدرتها على تقديم بيانات دقيقة، على اعتبار أنها قد تعتبر مجرد تحرك السرير خلال الليل بمثابة انقطاع.